• لا توجد منتجات في سلة المشتريات.

مبادرة التعلم الإيجابي

تأتي هنا مبادرة التعلم الإيجابي في مجتمعاتنا العربية وعلى وجه الخصوص مصر بمثابة “طوق النجاة” وأهميته تتزايد يوما بعد يوم لإيمان شرائح كثيرة في مجتمعاتنا به حتى يأذن الله بتغيير نمط التعليم الحالي .

ماذا يعني التعلم الإيجابي ؟

هو أسلوب تعليمي أكثر منه نظاماً؛ حيث أنه يسير وفق المناهج الرسمية ولا ينفصل عن المدارس الرسمية، ولكنه يقدم أسلوباً وأنشطة تمكن الطلاب  من ممارسة عملية التعلم بطريقة آمنة يختارها الآباء كما يمكنهم من التعرف على مواهبهم وقدراتهم.

مقومات التعلم الإيجابي :

  • وجود داعم يؤمن بأهمية التعليم والتعلم وله رؤية واضحة ويخطط لهذه الرؤية ويدعمها مالياً ومعنوياً وفنياً.
  • وجود طلاب لديهم استعداد ويقبلون التعليم والتعلم
  • وجود مناهج ومصادر ووسائط وأنشطة.
  • وجود معلمين مؤهلين.
  • وجود خطط دراسية تربوية.
  • وجود تقويم ومتابعة.
  • وجود شهادة معتمدة تؤهل للالتحاق للمستوى الأعلي.

مميزات التعلم الإيجابي :

  • يمكن للأب أو الأم أن يكون لهما رأى فى ماذا يتعلم أبناؤهم وكيف يتعلمون .
  • يمكن أن تشارك الأم مشاركة فعالة فى تعليم أبنائها.
  • يمكن الإستفادة من الإمكانات الهائلة المتاحة على الإنترنت من أفلام للتجارب الكيميائية وصور للكائنات الحية والأقاليم الجغرافية ومسلسلات تاريخية وألوان من الثقافات المتنوعة ليس فقط فى الحصول على المعرفة فى الكيمياء والطبيعة والتاريخ والجغرافيا وإنما فى بناء ثقافة واسعة لدى الجيل الجديد.
  • أن يعتمد التعليم على البحث عن المعلومة ثم عرضها على باقى التلاميذ ومناقشة فائدتها وكيفية إستخدامها سيتيح للتلميذ تنمية مهارات العرض و المناقشة والبحث عن الحقيقة وليس فقط تنمية الجانب المعرفى.
  • أن يحس الطلبة والطالبات أن المهم هو مستواه ومعدل تقدمه ولا يقيس نفسه بالآخرين , وأن يتم تحفيز الطالب كلما تقدم – وذلك عندما يقيس هو هذا التقدم – كل ذلك يؤدي إلى تنمية المهارات القيادية لديهم حيث سيشعرون أنهم مسئولون عن تقدمهم فى التحصيل ومسئولون عن اختيار ما يتعلمون , وهذه هى القيادة “أن تقود نفسك أولاً قبل أن تقود الآخرين”.
  • أن يختار الأب والأم المجموعة التى يتربي أبنائهما معها – لأن أعداد الدارسين فى التعليم المرن عادة تكون محدودة مما ينعكس إيجابا عليهم.
  • أن يختلف التعليم – إلى حد ما- من طالب لطالب, أى أن جزءاً مهماً من التعليم سيكون بالمقاس مصمم خصيصاً ليناسب قدرات الطالب واهتماماته .
  • المرونة التي يمكن بها مواكبة كل ما هو جديد فى التطور التقنى وفى تطور أساليب التعليم ومناهجه والمواد و الكتب والأفلام المساعدة.

مستقبل التعلم الإيجابي :

ينظر خبراء التربية لمستقبل ” التعلم الإيجابي “  في المجتمعات النامية والبلاد التي تعاني مشكلات متعددة ومتجذرة أومستعصية باعتباره “طوق النجاة” لإنقاذ الأسرة بمكوناتها المختلفة من براثن الدروس الخصوصية حيث تشير الإحصاءات إلى أن  70% من الطلاب المسجلين في الشهادة الثانوية في مصرلا يذهبون الى المدارس ويتعلمون في المنازل والمراكز التعليمية الخاصة على أيدي معلميهم الخصوصيين، وما يشاهده الآباء من تدني المستوى التعليمي والأخلاقي لأغلب المؤسسات التعليمية الرسمية ..

هذه المعطيات وغيرها يؤكد على مستقبل ” التعلم الإيجابي “ الذي سيندفع نحوه ملايين الأسر الراغبة في تعليم نظيف وآمن وطموح .

ومن هنا جاء اهتمام مجموعة AIM للخدمات التعليمية بسبر أغوار مبادرة ” التعلم الإيجابي “  ودراسة ما يمكن تطويرها لتكون إضافة يجد الحائرون في تعليم ابنائهم ملاذا آمنا يجعلهم في مصاف المتميزين من الدارسين لمرحلة ما قبل الجامعي ، يقوم على هذا العمل خبراء من أصحاب التجارب المتميزة في مجال تعليم ذويهم قبل تعليم أبناء الآخرين ولديهم من الرغبة والحماسة والكفاءة ما يمكن تحويل المبادرة لواقع تعليمي في شتى أنحاء المعمورة .

يناير 23, 2020

0 responses on "مبادرة التعلم الإيجابي"

Leave a Message

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

X